قصة مسلسل أمي غدا لن تكون هنا التركي المقتبس من قصة مسلسل ياباني

قصة مسلسل أمي غذا لن تكون هنا Tomorrow Mom Won’t Be Here

قصة مسلسل أمي غدا لن تكون هنا إحدى المسلسلات الرائعة اليابانية التي تعتمد كل اعتمادها على فنانين أطفال في سن صغير، شركة الإنتاج MF Yapim المهتمة باقتباس المسلسلات اليابانية والكورية ، اشترت حقوق عمل نسخة تركية من المسلسل الياباني Abandoned أو هناTomorrow Mom Won’t Be Here ، لنتعرف على قصة مسلسل أمي غدا لن تكون هنا .

معلومات عن قصة مسلسل أمي غدا لن تكون هنا

إحدى روائع الدراما اليابانية الجميلة، أعتماده كليا على بعض الفنانين الأطفال والمراهقين، قصص الأعمال اليابانية تلامس المشاعر والقيم كثيرا، تحس على إخراج كم كبير من المشاعر والأحاسيس، دراما عائلية إنسانية يابانية من تأليف ماتسودا سايا واخراج إنوماتا ريوتشي وناغانوما ماتوكو وسوزوكي ياما وانتاج فوكوي يوتا ونامبا توشياكي، عرضت على قناة NTV اليابانية في 15 كانون الثاني 2014 إلى 12 آذار 2014 على 9 حلقات .

قصة مسلسل أمي غدا لن تكون هنا

دخلت إحدى الفتيات الصغيرات لدار الأيتام بسبب القبض على والدتها وحبسها، بسبب إلحاقها الأذى بأحدهم، لتقابل طفلة أخرى بالملجأ وكانت كحكايتها أن والدتها تخلت عنها عند ولادتها، ليس هذا فقط بل وغيرهم من الأطفال الذين هجرهم آباؤهم أو أخذوا تحت رعاية الدولة بسبب تاريخ من إساءة معاملة الأطفال، يدير هذا المكان سيدة ، وهي مدبرة منزل غريب الأطوار تدير دار الأيتام بقبضة حديدية .

قصة مسلسل الملك التركي

يواجه الأطفال في هذا الدار أو المنزل تمييزًا من المجتمع الأوسع وكذلك الصدمة النفسية للتخلي عنهم في الملجأ بينما يحمل العديد من الأطفال الأمل في أن يتم تبنيهم في نهاية المطاف في أسرة محبة ، تتمسك تلك الفتاة بالأمل في أن تعود والدتها في يوم من الأيام لتطالب بها من هذا الملجأ.

النجاح رغم الجدل الواسع

بعد الحلقة الأولى من الدراما التي تم بثها في 15 يناير 2014 ، كانت هناك شكاوى واسعة النطاق من رابطات الحضانة ودور الأيتام والمستشفى الوحيد في اليابان الذي يقبل الأطفال المهجرين عبر فتحة الأطفال ، انتقد مستشفى جيكي تصوير هؤلاء الأطفال المهجورين ، ولا سيما ضد تسمية شخصية طفل مهجور “بوست” لأن هذا يشكل “إيذاء عقلي” ضد الأطفال الذين تركوا فعليًا في فتحة الطفل، تصاعد الخلاف في 21 يناير ، عندما طلبت الرابطة الوطنية اليابانية لدور الأيتام وغيرها من المنظمات ذات الصلة أن تقوم NTV بإلغاء المسلسل، خاصة كانت هناك تقارير عن فتاة تعيش في منزل أطفال قد جرحت نفسها بعد مشاهدة الدراما .

أيضا

ورغم كل تلك المشاكل التي واجهت المسلسل حتى أن المعلنين اليابانيين قد قاموا بحجب رعايتهم وإعلاناتهم عن تلك السلسلة، لكنهم لم يتوقفوا عن عرض العمل ، ليتم عرض الحلقة الثانية بدون أي رصيد إعلاني أو راعي، حين تم عرض الحلقة الثالثة مع إعلانات الخدمة العامة بدلاً من الإعلانات التجارية .

تم حل الخلاف عندما عرض على تلفزيون نيبون “إيلاء اهتمام أكبر للأطفال” من خلال إجراء تغييرات غير محددة على السيناريو الدراما في بيان أدلى به لمجلس التمريض في 4 فبراير 2014، في اليوم التالي أكد رئيس المجلس الوطني كويتشي فوجينو ، ببيان المذيع ، وألمح إلى أنه سيشاهد المسلسل حتى آخر حلقة له .

مراجعة حول هذا العمل

رغم تعود المشاهد التركي والمتابعين للدراما التركية عامتا على طريقة الاقتباس للأعمال الناجحة الأجنبية، لكن أصبحوا تلك الأيام يقتربون أكثر من الدراما التي تهز القلب والمشاعر والتي قد تقلب الوسط أيضا، فنرى العديد من الأعمال في الفترة السابقة القريبة التي تتحدث عن الأم القاسية التي تترك ابنتها دون طعام ولقسوة زوجها، أو العنف ضد المرأة والطفل عمتا، وقضايا النسب والشرف التي قد تتسبب في موت السيدات ، ليكون موعدنا مع قصة ملحمية وحساسة أكثر وهي قصة بعض الأطفال المتروكين أو المهجورين من أسرتهم، لأسباب متنوعة، فيوجد من تخلت عنه أمه وهو طفل رضيع ، والعائلة التي تركت أبنائها لظروف المعيشة الصعبة، أو القصة الزائدة من ولي الأمر مما يدفع الحكومة التركية لأخذ حضانة الأطفال من أيديهم، أو سجن الوالدين أو أحدهم .

هذه هي الدراما التي دفعتني إلى البكاء هذا العام ، دون أن يضطر الأطفال إلى بذل الكثير من الجهد في التمثيل وفريق الإنتاج ليكون براقة في الدراما التلفزيونية الخاصة بهم، لقد كانت الدراما تتعلق بمثل تلك القصص منذ عدة سنوات ، لأنني اعتقدت دائمًا أنها في الماضي كانت أكثر جاذبية بالنسبة لي، إنه شيء شخصي ، لأن ذوقي يميل إلى أن يكون الممل مقارنةً بالآخرين ، لكن هذه الدراما أعادت الشعور الكلاسيكي بـ j-dorama الذي كنت أرغب في تجربته مرة أخرى، أنا سعيدة للغاية وأشكر وأشعر أن هذا العمل يستحق كل هذا الوقت ، وانتظر مشاهدته بالتركي وفي الوقت نفسه، فيوجد الكثير من الأطفال الممثلين الأتراك الموهوبين الذين سيصدرون تلك اللوحة الجميلة بشكل أكثر من رائع .

أبطال مسلسل  أمي غدا لن تكون هنا أو المهجورين

سيكون هذا العمل بطولة الكثير من الأطفال الموهوبين الأتراك، وقد تكون أكثر الفنانات الأطفال الملائمة لهذا الدور بيرين جوكيلديز، ليس لدينا معلومات دقيقة لو أبطال المسلسل حتى الآن، تابعونا لمعرفة الجديد عن هذا العمل الدرامي الرائع .

آراء وأخبار عن قصة مسلسل أمي غدا لن تكون هنا

على الرغم من أنني أفهم تمامًا المناقشات التي جرت حول وقف الدراما أو الاستمرار في بثها ، أعتقد أن أولئك الذين يعارضونها ينظرون إلى الجانب السلبي للأشياء اعتقدت أنه يتعين عليهم التركيز بشكل أكبر على الجانب الجيد الذي يجلبه للمشاهدين ، على سبيل المثال كيف تمكنت الدراما من عرض مواهب الأطفال. لقد كانت رائعة في تصوير أدوار كل منهما ، وكانت أشيدا مانا الشخصية التي تستحق الكثير من التقدير.

الجميع مدهش وحتى مع وجود الكثير من المواهب ، يمكنك الحصول على جرعة من الجاذبية التي لا يمكنك الحصول عليها بما فيه الكفاية. كان التمثيل رائعًا ، وأود أن أرى هؤلاء الفتيات الصغيرات الأربع يعملن معًا مرة أخرى ، وجعلت باتشي ونسخته الثانية مني العودة إلى المنزل بسبب الجاذبية الزائدة. كان الجميع مدهشًا ويجب أن أقول إنني تأثرت حقًا بالعاطفة ونغمة الدراما ، وهذا هو السبب في أنني شعرت حقًا ببوسوتو وماو.

الدراما اليابانية الرائعة

هذه الدراما موصى بها للغاية لأنها عرض فريد من نوعه ، على مقربة من الكمال ، ولها الكثير من الجوهر ، ويمكنك رؤية جانب جديد من وسائل الترفيه التي لا يمكن أن يكون لديك في أي دراما أخرى. بالإضافة إلى ذلك ، ما أحبه في هذا الموضوع ، لا أتعلق كثيرًا لأنه لم يبث سوى لمدة شهرين ، لكنني استغرقت 3 أشهر حتى انتهى بي الأمر ، وهذا ليس بالأمر السيئ على الإطلاق بالنسبة لي الذي اعتبرته مشغولًا جزئيًا .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock